أثر التقنين على الاقتصاد وطرق التقنين فى دمشق

التقنين تلك السياسة المتبعة من بعض الحكومات والتي يعد الغرض منها توفير السلع أو الخدمات المقدمة للمواطنين ولكن بشكل منظم.

التقنين في دمشق:

اعتمدت مؤخرًا الحكومة السورية وخاصة في دمشق على تقنين الكهرباء في دمشق فقد عانت الحكومة من نقص واضح في مواد تشغيل محطات الكهرباء فسعت إلى تقليل ساعات العمل المقدمة للمواطنين في دمشق، ومنه بدأت خطة التقنين في دمشق بشكل مبدئي، ثم بعد ذلك زادت ساعات التقنين في دمشق بشكل أنسب لموارد الحكومة السورية.

لم تكن تلك المرة الأولى التي يتم عمل تقنين للكهرباء في المنطقة، بل إن لبنان تعاني من هذا التقنين من فترة تتجاوز 20 عام تقريبًا، فعدد ساعات انقطاع الكهرباء في لبنان لا تضاهي أي منطقة أخرى.

كما أن مصر خلال الموجة الصيفية الأخيرة قد عانت من مشاكل في الكهرباء كذلك وقد لجأت إلى انقطاع في التيار الكهربائي في مصر لساعات طويلة قبل ان يتم تقنين الوضع هناك بشكل جيد ومنظم من الحكومة ليكون الانقطاع بساعات معينة بين ساعة إلى أربع ساعات تقريباً حسب كل منطقة.

تأثير التقنين على الوضع الاقتصادي:

لا شك أن التقنين في دمشق أو في لبنان أو في مصر أو غيره ذو تأثير كبير على الاقتصاد في تلك البلدان حيث أن التقنين يعني خفض ساعات العمل والإنتاج ومنه قلة الناتج مما يعني زيادة في أسعار العديد من المنتجات، وقد ظهر هذا على سعر مواد البناء في مصر تحديدأ.

الربح من الانترنت